أكثر من 100.000 زائر يومياً

أعلن معنا
أعمدة

التاريخ المرير في التنظيم الحقير2

رؤية ومشاهد _ إبراهيم بقال

💫 *التاريخ المرير في التنظيم الحقير ” 2 “
” الحلقة الثانية ”

زيارة تركيا والخبث وخيوط المؤامرةوخيوط المؤامرة والعنصرية التي أفشلت المؤسسة الأعلامية والقناة

.

🔅✍ اليوم عبر هذه الحلقة الثانية اتحدث عن زيارتي لتركيا في ديسمبر 2020 سأسرد التفاصيل كاملاً وبالأسم ليعرف الجميع إلي أي مدي كنا نصبر وصبرنا عليهم وعلي الاذي والكيد والخبث والحفر والعنصرية البغيضة فنحن لم نتغيير عن فراغ بل بعد تجربة مريرة مليئة بالاحقاد والعنصرية ومع ذلك كنا نصبر طوال تلك الفترة وأملنا أن يتغيير نهجهم ولكن لا حياة لمن تنادي الى ان وصلنا الي ما وصلنا اليه اليوم للفراق وللأبد دون رجعة الي ان تقوم الساعة ، المهم سأسرد ما حدث في تلك الزيارة وبتفاصيلها المُرة والمؤلمة جداً . فبعد يوم واحد من سفري لتركيا أمتلأت كل قروباتهم وصفحاتهم بشائعات وأكاذيب ما أنزل الله به من سلطان وأطلقوا فرية بأن ” عبد الرحيم دقلو ” قام بأرسال بقال لتركيا ليتجسس علي القيادات الموجودة هناك ويكشف أماكنهم وقالوا وقتها ان السفر تم عبر الخطوط التركية علي درجة رجال الاعمال وغيرها من الاكاذيب .

• والحقيقة في هذا الأمر سأحكي عنه بالتفصيل وبالأسم وباللغة الدارجية حتي يعلم الجميع حجم الظلم الذي تعرضنا له من إتهامات باطلة ومغرضة ومع ذلك صبرنا علي الاذي . في يوم 2 نوفمبر 2020 أتصل بي الأخ مصعب الزبير محمد صالح عبر مكالمة مطولة من تركيا وقال لي نصاً ” نحن عاوزنك تجي علينا في تركيا لشغل أعلامي نؤسس لقناة ومؤسسة إعلامية ضخمة والشغل دا إخترناك أنت بعد أن عرضناه للصادق الرزيقي وهو مشغول وسفرياته كتيرة واعتذر وشاورنا فيه الطاهر حسن التوم ولكنه ايضاً اعتذر فوقع الإختيار عليك ولازم تجينا ونتشاور وننسق هذا الأمر

• قلت للأخ مصعب الزبير والله انا لا استطيع ان أترك أولادي وأستقر خارج السودان ولو كنت ارغب العيش في الخارج لفعلت وسبق انني سافرت لالمانيا مرتين وتركيا وروسيا وارتريا والسعودية وعدد من بلدان العالم ولكنني لا ارغب في الهجرة والعيش خارج البلاد ، ولكن اذا هذا الأمر يمكن لشهور واعود للبلاد ثم اعود مرة أخري ممكن اجي عليكم

• عاود بي الإتصال بعد أيام قلائل وقال لي أجهز عشان تجينا وسلم جوازك للأخ ” فيصل البرير ” يعمل ليك التأشيرة ، وأرسل لي رقم جوال الأخ ” فيصل البرير ” واتصلت به وهو بدوره قال لي اذهب للسفارة التركية مكتب التأشيرات تجد أسمك عند شخص تركي ” أسمه مجتبي ” ذهبت وقابلته وبالصدفة قابلت الاخ الصحفي إسامة عبد الماجد هو ايضاً ينوي السفر لغرض خاص به ، دفعت رسوم التأشيرة 200 $ من جيبي الخاص واستلمت الجواز مؤشر بعد ثلاثة أيام وابلغت الأخ مصعب .

• بعدها بيومان أرسل لي تذكرة علي خطوط شركة ” بدر ” للطيران ومحتفظ بكل المراسلات بيننا حتي الأن ومصعب موجود وهو علي قيد الحياة ويقرأ هذا المقال – سافرت لتركيا يوم ٢٣ نوفمبر ٢٠٢٠ م وفي المطار إستقبلني الأخ الماحي سعد وهو ايضاً علي قيد الحياة وموجود ويشهد علي كل هذا القول – ذهبنا من المطار الي منطقة ” شيرين إيفلر ” ووجدت حجز لمدة أسبوع في فندق ” كونفرس ” وفي المساء جلسنا ” انا ومصعب وعمار باشري والماحي سعد ” وتفاكرنا في أمر المؤسسة الإعلامية ووضعنا بعض الخطوط .

• في اليوم الثاني مباشرة بدأت حملة شرسة من بعض الذين كنا نحسبهم أخوان في عدد من القروبات والصفحات في الميديا في العام وليس الخاص ” بقال عميل ورسلوه ليكم ، لا تستقبلوه ، لا تأمنوه ، رسلو ليكم عبد الرحيم دقلو عشان يكشف اماكنكم واماكن القيادات والزول دا مزوع واختراق وغواصة وخائن ” وهكذا كانت الضجة في الميديا وإتصالات هنا وهناك وبعضهم يقول ” يعني ما لقيتو زول غير الغرابي دا ، مافي اعلاميين تانيين في الحزب الا بقال دا ، نهائي ما تدوه الشغل دا وهكذا يعلم الله ويشهد والاسماء التي ذكرت شهود علي كل هذا .

• قضيت فترة الأسبوع في الفندق وبعدها قمت بزيارات لعدد من المتواجدين في تركيا وبدلاً ان نلتقي كل واحد بمفرده جميعهم جمعهم الدكتور فضل عبد الله فضل في بيته دعوة غداء والتقيتهم هناك لقاء لمرة واحدة واخذنا صور للتذكار وايضاً في الصور قامت حملات أخري أشرس مما كانت ” بقال نشر صور القيادات ، بقال كشف مكان قياداتنا ، بقال مشي تركيا مخصوص لحرق القيادات ” حتي الذين التقيناهم لم يرفضو التصوير والكاميرا ليست خفية ولكن هنا في الخرطوم كان الصراخ والهياج والانتصار للذات والحملات الممنهجة والمغرضة والعنصرية ؟ مضي ثلاث سنوات من ٢٠٢٠ للان ٢٠٢٣ ماذا حدث للذين كشفنا أماكنهم حسب سذاجتكم ، كلبشت منو جيبتو معاي من تركيا هناك ؟ وجابو منو بالانتربول من هناك ؟ والحصل ليهم شنو من ثلاثة سنوات للان ؟

• بسبب الخبث والحقد والخساسة والعنصرية والحقد والحسد حتي هذه اللحظة لم يتم تأسيس المؤسسة الإعلامية ولا القناة والموضوع طرشق والشغل الوسخان بعملوا الأخوان الكنا مفتكرنهم أخوان .

• خلاصة أخيرة وفي غاية المرارة الحمد لله وبفضله من هنا لما مشيت تركيا كان مشيت وشايل معاي مصاريفي وعندي قريشاتي وحالي مستور ، ولولاه لكنت لاجي هناك – حتي إقامة الفندق كان الحجز لأسبوع وتحملت باقي النفقات لوحدي ومن جيبي الخاص والزيارة كانت ثلاثة أسابيع وكل القيادات في تركيا أتحدي زول فيهم أخدت منه ليرة واحدة او جنيه وجميعهم موجودين وعلي قيد الحياة حتي لا تكون المزايدة وقد قالوا فينا ما لم يقله مالك في الخمر انو اخد قروش من القيادات هناك ودفعوا له وعالجوه و…… الخ ويعلم الله ويشهد والدنيا رمضان الشخصين الوحيدين الاستضافوني في بيوتهم الخاصة هما السلطان احمد دينار ودكتور فضل والجنس لجنس رحمة … اشان ما تجو تزايدو فينا الكيزان دفعوا ليك وادوك ، الدفع لي وعنده شي عندي يجي بشيل حقه ، والبقول ادانا تمرة نحن زارعين عنده نخلة ..

• مرارات كثيرة كنا صبرنا عليه وظللنا نصبر حتي طفح الكيل ووصلنا اخيراً لمرحلة الفراق النهائي ولن نجتمع مرة أخري مع هؤلاء القوم الا عند الله الذي تجتمع عنده الخصوم والظلم ظلمات يوم القيامة والجُرح لا يندمل ابداً …
” لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا ” صدق الله العظيم .

نواصل في سلسلة الحلقات القادمة …
الحلقة الثالثة نتحدث عن الوقفات الاحتجاجية وكيف كنا نقف نحن في الشمس بلا ثمن وقت الانزواء – وبعد بردت هم احتجاجاتهم في القاعات المكيفة ومدفوعة الثمن – و٨ مليار ثمن وقفة واحدة لطرد فولكر ميزانية الاعلام فقط ..

إبراهيم بقال سراج
كوز فلولي سابق تائب

https://wh.ms/201029319427

الدكش نيوز

موقع إخباري سوداني، مستقل. يهتم بالأخبار والتقارير والتحليلات ويفسح مساحة لمختلف الأحداث : إقتصادية إجتماعية، ثقافية ورياضية.كما يهتم بأخبار وأنشطة المجتمع والقصص الإنسانية والحوادث والمنوعات وأهم ما يحفل به العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!