أكثر من 100.000 زائر يومياً

أعلن معنا
محلية إقتصادية

خبير مصرفي يوجه رسالة مهمة لرئيس مجلس السيادة والقائد العام للجيش ويؤكد علي اهمية هذا الأمر ويضع الحلول إليك التفاصيل

ناس وقضايا _ أحمد عبد العزيز محمود

كلاكيت ثالث مرة

لعناية رئيس مجلس السيادة والوزراء ووزير المالية ومحافظ البنك المركزي ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته….

الموضوع/ تغيير العملة واجب

بالاشارة الي الموضوع أعلاه والذي نعيد نشره للمرة الثالثة حيث ما زالت أسعار العملات الأجنبيةالعملات الأجنبية عالية جداً وما زالت أسعار السلع وخاصة الأساسية عالية أيضا …واشرنا إلي تدهور العملة الوطنية رغم تدخل البنك المركزي أحيانا للإيفاء بحاجة المصارف من النقد الأجنبي ومازال يتحرك 550-600 ومحلك سر ….وكل ذلك بسبب وجود كتلة نقدية هائلة خارج القطاع المصرفي…رغم مطالبتنا عدة مرات بضرورة تغيير العملة حتي تستطيع الدولة السيطرة على الكتلة النقدية والسيولة الزائدة في الأسواق ووقف المضاربة في العملات رغم أنها قلت من الأول…. بالإضافة إلي كتلة نقدية هائلة من العملة المحلية المزورة وبدقة عالية

في التزوير… والآن زادت عليها الأموال المنهوبة والمسروقة….
وطالبنا الحكومة عدة مرات بإلغاء العملة الحالية وطباعة عملة جديدة… ويكون العذر كل مرة بأن الطباعة تكلف الدولة ملايين الدولارات وليس هنالك إمكانية لطباعتها…. ودائما تصريحات المسئولين في وزارة المالية بعدم نيتهم تغيير العملة حاليا تتسبب في زيادة التزوير وفي تدهور العملة الوطنية وحاليا الأموال المنهوبة والمسروقة من المواطنين والبنوك أصبحت كتلة هائلة جدا وبالتالي إرتفاع الأسعار وزيادة الكتلة النقدية خارج القطاع المصرفي…

فلابد من وجود حل عاجل لتدارك هذه المشكلة… فلذلك نري بضرورة الاستفادة من التجربة الهندية في هذا المجال وذلك من غير طباعة العملة دفعة واحدة…

ويكون القرار الفوري بإلغاء العملة الحالية من الفئات الكبيرة فورا وتكون غير مبرئة للذمة خارج القطاع المصرفي من تاريخ صدور هذا القرار ويتم توريدها لكافة البنوك بالسودان فقط ولفترة محددة تكون الفئات الصغرى سارية المفعول .. والذين لديهم مبالغ مالية وقاموا بتوريدها البنوك ويتم التداول عن طريق التطبيقات البنكية مثل بنكك والتحاويل الالكترونية الأخري واستخدام البطاقات الائتمانية أو إصدار شيكات مصرفية برسوم إدارية رمزية…لحين الانتهاء من توريد كافة العملات من الفئات الكبيرة لدي البنوك السودانية…

وتبدأ الدولة في طباعة العملة بالتدرج كما يحدث حاليا للعملة الممزقة والغير صالحة للتداول…وبهذا تكون العملات المسروقة والتي خارج البلاد والمزورة قد خرجت من الكتلة النقدية لأنه لا يمكن توريدها نسبة لأن البنوك لديها ماكينات تكشف العملة المزورة..

وبهذا نكون قد سيطرنا علي الكتلة النقدية والسيولة الزائدة وأصبحت داخل القطاع المصرفي وبالتالي تنخفض قيمة العملات الأجنبية مقابل العملة الوطنية..كما نكون أوقفنا بيع وتهريب السلع الاستراتيجية مثل السمسم والفول والصمغ والماشية والذهب بالعملة المحلية المزورة عبر الحدود والمنافذ…

أسأل الله أن يكون مقترحي هذا قد وجد قبول المسئولين في الدولة رئيس مجلس السيادة ووزير المالية ومحافظ البنك المركزي…
والله ولي التوفيق…
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته…

https://wh.ms/201029319427

الدكش نيوز

موقع إخباري سوداني، مستقل. يهتم بالأخبار والتقارير والتحليلات ويفسح مساحة لمختلف الأحداث : إقتصادية إجتماعية، ثقافية ورياضية.كما يهتم بأخبار وأنشطة المجتمع والقصص الإنسانية والحوادث والمنوعات وأهم ما يحفل به العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!