أكثر من 100.000 زائر يومياً

أعلن معنا
تقارير

معلومات من داخل ال دقلو تؤكد هلاك راس الحية حميدتي

دكش نيوز _ مصادر

مصادر مقربة من أل دقلو :

هلاك وموت حميدتي لم يعد سرا او لغزا يتطلب حله كثير من العناء

الامارات هي من وجهت بتصفية حميدتي بعد ان مات إكلينيكيا ولم يفلح الطب في علاجه

اخر ماكان يهزأ به حميدتي هو رغبته في لقاء البرهان وإنهاء الحرب وهذا مارفضته الاماراتيهزأ به حميدتي هو رغبته في لقاء البرهان وإنهاء الحرب وهذا مارفضته الامارات

بعد ان تأكد للكفيل الاماراتي ان رهانهم على قائد الدعم السريع محمد حمدان دقلو كان خاسرا قرروا التخلص من هذه التركة الثقيلة بمنح شقيقه عبدالرحيم دقلو الضوء الاخضر لتصفيته في مستشفى شرق النيل يوم ٢٦ إبريل أي بعد ١١ يوم من إنطلاقة الحرب القذرة .
وحسب شهادة دكتور فضيل صاحب المستشفى الشهير وسط الخرطوم كانت خطة حميدتي ان يلتقي الفريق اول البرهان لينهي الحرب بين الجيش والدعم السريع ( كان يثرثر كثيرا ويسب ويلعن الامير محمد بن راشد وامير الحرب ياسر عرمان ) ، إختلف كبار اسرة دقلو ( مستجدي النعمة ) حول مصير حميدتي وإستقر رأيهم أخيرا على تصفيته ليخلفه عبدالرحيم الذي هرب بإصابته الى الكفرة الليبية تحت حماية قوات فاغنر .

وياخذ ( أعيان وكبارات الماهرية واولاد الجنيد ) بشهادة موسى قارح المقرب من حميدتي قبل وفاته والتي نشرتها على صفحتهافي الفيسبوك الناشطة السياسية تراجي مصطفى وهو يقول : ان حميدتي تعرض لإصابات بالغة إثر قصف صاروخي موجه بدقة على بيت ( سلفاكير ميارديت ) سابقا في حي المطار بالخرطوم والذي يقيم فيه بحكم منصبه نائبا لرئيس مجلس السيادة في يوم الأثنين ١٧ إبريل ٢٠٢٣م وقد تناقلت الميديا صورا لجثث متفحمة لافراد حرسه من بينها جثة حارسه الشهير ( بمبة ) وهو إبن خاله عيسى النور وهذا ابلغ دليل على هلاكه .

معلومات
تلاعبت غرفة القيادة المركزية للإستخبارات الاماراتية بالراى العام المحلي والدولي وأخفت خبر موته حتي تحقق هدفها من الحرب وهو إستنزاف موارد السودان الاقتصادية من خلال إطالة أمد الحرب وتعدد جبهاتها بين ولايات السودان المختلفة ، وقد كلفت إستخبارات ابوظبي كل من يوسف عزت وياسر عرمان وخالد سلك وأخرين بإدارة الملف السياسي لهذه الخرب قبل ان تتخلى عنهم بسبب شكوك اماراتية حول تسرب أسرار ومعلومات سيادية تخص الامير بن راشد شخصيا للمخابرات الإيرانية ( وهذا مربط الفرس ) ، ولا نعلق على هذه الأخبار سوى بهذه المقولة المأثورة : حضارة سودانية عمرها سبعة الف سنة لا يمكن ان تنتهي على يد رعاة الابل الحمقى والمأفونين .. إنتهى .

https://wh.ms/201029319427

الدكش نيوز

موقع إخباري سوداني، مستقل. يهتم بالأخبار والتقارير والتحليلات ويفسح مساحة لمختلف الأحداث : إقتصادية إجتماعية، ثقافية ورياضية.كما يهتم بأخبار وأنشطة المجتمع والقصص الإنسانية والحوادث والمنوعات وأهم ما يحفل به العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!