مقالات الرأي

ياشيخ الامين الصوفية سماحة وسلمية وشي من حتي

مسافات_ إسماعيل جمباكا

شيخ اللمين الصوفيه السلميه

الصوفيه في السودان منذ التاريخ البعيد اشتهرت بالتسامح والمحبه وكما يقول أهلها الماعندو محبه ما عندنا ليهو الحبه ومحبه سيد المرسلين ومن اتبعه كلها اهداف مشروعه لأهلوكما يقول أهلها الماعندو محبه ما عندنا ليهو الحبه ومحبه سيد المرسلين ومن اتبعه كلها اهداف مشروعه لأهل السجاده والمسيد رجال الصوفيه اهل كرم وذكر ومسيد وليس اهل قتال ودم السودانيون عموما يحبونهم في الله وينصاعون لهم فنحن مجتمع صوفي بحت
ما دفعني الي كتابه هذه السطور الحمله الشعواء التي يقودها بعض الناس علي شيخ الأمين.

ان هذه الحرب الملعونه فرضت اشياء لم تكن في حسبان احسن المتشائمين حرب لم تستثني أحدا من بني وطني ولكن كانت مواقف بعض الناس باقيه في الزاكره فالعمل الذي يقوم به مسيد شيخ اللمين هو عمل مشرف يجب أن يتفاعل معه الناس ولكن قبل بالهجوم والتهكم والاستنكار وزي ما بقول المثل اخوك كان ابيتو خاف الله فيهو.

ماذا فعل شيخ اللمين هل أخطأ عندما وفر المأكل والمشرب والعلاج للمحتاجين الضعفاء والمصابين هل أخطأ شيخ اللمين عندما قام يخدم اللذين لاذو الي مسيده طالبين يد العون من أبناء جلدته وجيرانه
ام انه استقبل الدعم السريع في مسيده الدعم السريع ذهب لعده رجال دين وطرق صوفيه في ام ضو بأن وامدرمان واخرهم ازرق طيبه وتم استقبالهم استقبال الفاتحين لم نسمع أحدهم يستنكر او يخونهم

الذي أود الاشاره اليه ان الطرق الصوفيه هي طرق دينيه وأهل قرآن وسماحه وليس مقاتلين ماذا يفعل اهل المسيد مع أشخاص اتوهم مدججين بالسلاح والراجمات غير الترحيب بهم. فهم مغلوبين علي أمرهم يؤدون واجبهم الديني.

ان الطرق الصوفيه لم تسحب الجيش من مدني ولم تعاون المليشيات علي سقوط نيالا والضعين ولا هي التي سلمت المتمردين القصر وسلحتهم. فاي حديث عن او هجوم علي رجالات الطرق الصوفيه في هذه الازمه فهو هجوم غير مبرر ويصرف الانظار عن المعركه الحقيقيه للشعب السوداني
الصوفيه كانو اساس الثوره المهديه وكانو اساس التعليم في السودان في كدباس وخلاوي ابو عزه والشكينيبه وزريبه الشيخ البرعي والشرق والغرب ومنذ ميلاد الصوفيه في السودان كان المسيد ورجالات الطرق الصوفيه هم قبلة أبناء السبيل والجوعي والمساكين حتي الفارين من العداله والمجرمين يلجأون الي الطرق الصوفيه فهذه ثقافتنا وهذا مجتمعنا وهذا ما علمونا اليه اهل التقابه عبر الحقب والازمنه

طبت شيخ اللمين وطاب مسيدكم للمحتاجين والارامل
طابت كل بقاع الأرض ورايات اهل الدين ترفرف فوقها دافئة علي من يلجأ إليها

ونصر الله السودان وحفظ البلاد والعباد
وختاما لا نقول الا مايرضي الله
والله من وراء القصد.

https://wh.ms/201029319427

الدكش نيوز

موقع إخباري سوداني، مستقل. يهتم بالأخبار والتقارير والتحليلات ويفسح مساحة لمختلف الأحداث : إقتصادية إجتماعية، ثقافية ورياضية.كما يهتم بأخبار وأنشطة المجتمع والقصص الإنسانية والحوادث والمنوعات وأهم ما يحفل به العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!