عمود في الهواء

سلسلة مايحدث داخل سفارة السودان بالقاهرة الآن استلم سعادة السفير عدوي فهل يلقي نظرة علي هذه الملفات

في الهواء _ كتب محمد إسحق عثمان

فى الهواء

✍️ كتب_ محمد إسحق عثمان

استلم سعادة الفريق عدوي سفارة السودان بمصر فهل
يراجع الملفات،،،

نعود علي الوعد بحسب هذه السلسلة المتواصلة بفضل الله ومتابعة اهل المهنة من الصحفيين والاعلاميينالصحفيين والاعلاميين الموجودين داخل مصر المؤمنة بأهل الله ويتابعون مايحدث بعين المراقب الذي يأمل في واقع مختلف ومشهد إيجابي بعيدا عن أصحاب الهوي الذين جهزوا المساحيق للعب نفس الدور مع الذي سبق سعادة السفير عدوي،،

نواصل وكنا وصلنا في مقالنا السابق رقم 2 أن المشكلة ياسعادة السفير عندما تكون في شكل شلة تحاول وهي واهمة طبعآ ان تضرب طوق اعلامي وسلك شائك وهمي مصنوع وهالة غير واقعية عبر تقديم دعوات لبعض الشخصيات بعينها يسبقها اجتماع ليلي مرصود في إحدي القهاوي بالدقي قريب من السفارة عشان يتم وضع الطبخة المصنوعة ذات الريحة الكريهة التي يمجد من خلالها السيد السفير وبعدها يصبح أضحوكة طبعآ دي طريقة اضحكت الكثيرين الشغل المصنوع ومرتب ده مابنفع في بلد زي القاهرة دي ممكن في محطات وسفارات في ظروف مختلفة ولكن فاقد الشي لايعطي،،

نمشي لي قدام عمومآ اخي عدوي أعلم أن نسبة الاحتقان العالية التي يمكن ان تنفجر في اي لحظة من قبل مجموعة كبيرة من الإعلاميين والصحفيين الوطنيين المخلصين ليس أصحاب الأجندة او الكسب الشخصي المساندين لبلادهم وجيشهم وليس لجشعهم او اصوليتهم لايسعون لتلميع انفسهم او تقديم مادة مبتزلة بل يمسكون بجمر القضية ويسوقون لي وطن وليس اشخاص، ،

نتابع من علي البعد الخطوات ونعلم انك الآن ياسعادة السفير عدوي تتحسس الملفات من باب الاضطلاع ومعرفة بواطن الأمور ونعلم كذلك أن أصحاب الأجندة الصفراء كذلك جهزوا عدة عملهم لمواصلة الدراما السودا وتزييف الحق ورسم الصورة التي برعو فيها مع سلفكم ولكن اقول ان كانت الظروف خدمتهم في تلك الأيام لأن سلفكم أصلا كان من أنصار مدرستهم التي تسعي لتزيين الباطل ولوي عنق الحقيقة علمي انك دون ذلك الرجل ونحن موجودين نراقب ونتابع لانحتاج منهم إلا دعوة لحضور اجتماع او غيرها لانهم أصلا ليس فيهم من الشجاعة أن يدعو امثالنا لأننا علي غير هواهم هم يريدون من هم حولهم الآن وهذا شانهم،،

قصدي من هذا المقال الخفيف الرشيق ان يكون مدخل لماهو قادم فقط حاولت أن أضع بعض النقاط العامة لعلمي التام بانك ياسعادة السفير انك الآن في مرحلة التعرف علي من هم حولك وبعد ان تخلص هذه المرحلة سنبدأ في فتح الملفات الموجودة في الإدراج يعطلها من يخشون فتحها ونحن لها فقط عليك بالصبر علينا وسعة الصدر فالأمر وطن وليس أشخاص، ،

سوف أعود في الحلقة القادمة عشان أكلمكم عن كيف تتم الدعوات لبعض الجلسات مع سعادة السفير السوداني في مصر وبعدها نواصل،،

https://wh.ms/201029319427

الدكش نيوز

موقع إخباري سوداني، مستقل. يهتم بالأخبار والتقارير والتحليلات ويفسح مساحة لمختلف الأحداث : إقتصادية إجتماعية، ثقافية ورياضية.كما يهتم بأخبار وأنشطة المجتمع والقصص الإنسانية والحوادث والمنوعات وأهم ما يحفل به العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!